تم إصدار الكتاب الأول من السلسلة الثلاثية لكتب علمية في مجال الكيمياء الحيوية،كتاب كيمياء الخلية والطاقة والبيولوجيا الجزيئية وتطبيقاتها الطبية

الكتاب الأول من السلسلة الثلاثية:
 1- كيمياء الخلية والطاقة والبيولوجيا الجزيئية وتطبيقاتها الطبية
 2- استقلاب المعادن والبروتينات والشحميات وارتباطاتها السريرية
3- الكيمياء الحيوية للتواصل الخلوي وتكامل الاستقلاب

 #كيمياء_الخلية_والطاقة_والبيولوجيا_الجزيئية_وتطبيقاتها_الطبية

 هذا الكتاب هو الأول في سلسلةٍ ثلاثيةٍ تُعنى بفهم بنية الخلايا والجسم البشري وتبدلاتها وتظاهراتها الصحية والمرضية، وتهدف إلى تبسيط بعض من العلوم الطبية الأساسية التي تشكل الأساس الجوهري للمناهج في الكليات والمعاهد الطبية والصحية والصيدلانية والتغذوية ويحتاجها أيّ طالبٍ في هذه الكليات ليتمكن من فهم تحولات الجسم بين الصحة والمرض.

يبدأ هذا الكتاب في الباب الأول بالتقديم لمفهوم الحياة التي تتكون أركانها من الخلية والماء والكيمياء، فيقدم عرضاً وافياً للبنية الكيميائية للمركبات المساهمة فيها وطرائق تآثر هذه المركبات مع الماء واندماجها في الخلية والجسم لتعطي الأساس لإمكانية الحياة واستمرارها؛ وبذلك فهو يعرض بنية الخلية والماء والسكريات والشحميات والبروتينات وخصائصها وتفاعلاتها وطرائق تآثراتها البينية.

ولأن استدامة الحياة تتطلب نقل أساسياتها إلى الأجيال، فمن المنطقي التطرق إلى لغة الحموض النووية، الدنا والرنا، والمعلومات الحيوية التي تحملها والأساس الكيميائي الحيوي لطرائق استخدامها ونقلها إلى الأجيال التالية. وهذا ما يعرضه الباب الثاني من الكتاب، فهو يبحث في كيمياء النوكليوتيدات، وحدة بناء الحموض النووية، وخصائصها ووظائفها وطرائق تخليقها الحيوي واضطرابات هذا التخليق وما ينجم عنه من أمراض. ثم يدرس بنية الحموض النووية وأنواعها وخصائصها المختلفة لينتقل بعد ذلك إلى تقديم الأسس الكيميائية الحيوية المفصلة لطرائق نقل المعلومات الحيوية من الخلايا إلى أجيالها التالية، ولطرائق التعبير عن هذه المعلومات ضمن الخلية من لغة الدنا رباعية النوكليوتيدات، والتي تشكل المخطط التفصيلي لطرائق الحياة الخلوية وتأقلماتها، مروراً بأبجدية الرنا رباعية النوكليوتيدات، وصولاً إلى ترجمة هذه الأبجدية إلى أبجدية البروتينات، ذات العشرين حرفاً، والتي تلعب الدور الرئيس في بنية الحياة واستمرارها وتقلباتها وفقاً لما تحتاجه استدامتها. كما تطرق هذا الباب إلى آليات تنظيم التعبير الجيني (من الدنا إلى المنتج الجيني، البروتين أو الرنا) وآليات تصليح الدنا مع أشكال الطفرات التي قد تحدث فتكون إما صامتةً سريرياً أو تؤدي إلى المرض. وينتقل الباب الثاني في الفصل الحادي عشر إلى عرض مختصر وموجه لتقانات البيولوجيا الجزيئية، المستقبل الواعد لممارسة الطب، وأهم تطبيقاتها الطبية.

وفي بابه الثالث، يعرض الكتاب ثلاثة مواضيع متخصصة تبرز أهمية مكونات الحياة الكيميائية وأدوارها، فيقدم الفصل الثاني عشر عرضاً مفصلاً لبنية الإنزيمات، محركات الحياة الخلوية، وخصائصها وآلية عملها وتبدلاته بما يحقق التأقلم مع مختلف الظروف الحياتية الداخلية والخارجية، فضلاً عن دورها الكبير في الطب السريري وتشخيص الأمراض المختلفة. ورغم أن الفيتامينات لا تدخل في بنية الخلايا، إلا أنه لا يمكن للحياة أن تستمر دونها، ولذلك فقد أفردنا لها الفصل الثالث عشر ليبين بنيتها وتصنيفها وأدوارها البيولوجية وارتباطات تبدلاتها بالحالات الطبية السريرية. وعرضنا في الفصل الرابع عشر لأهم المكونات الكيميائية للنسيج الضام الذي يحيط بخلايا الجسم المختلفة، وللأمراض التي يسببها اضطراب هذه المركبات.

إن استمرار الحياة يحتاج للطاقة التي لا بد للخلية والجسم من استحصالها واستخلاصها من المحيط عبر سبل خاصة. وهو ما تدور حوله مواضيع فصول الباب الرابع، لتقدم تعريفاً بمفاهيم الاستقلاب والطاقة والأكسدة الحيوية، وتعرض لطرائق استخلاص الطاقة بالفسفتة الأكسدية ومن خلال أكسدة الأسيتات في حلقة كريبس فضلاً عن أكسدة الغلوكوز كمثال على طرائق استخلاص الطاقة وتبدلاته وفقاً لظروف الأكسجة في الجسم.

أما الباب الخامس فيعرض لكيفية الحصول على مصادر الطاقة والبناء من الوسط المحيط عبر شرح مختصر لمبادئ التغذية ومكونات الغذاء وطرائق التعامل معها في الإنبوب الهضمي حتى إيصال ما يحتاجه الجسم إلى الدوران الدموي. ويتضمن هذا الباب أيضاً التبدلات المرضية التي قد تصيب هذه الطرائق ونتائجها والاختبارات الكيميائية الحيوية التي تفيد كطرائق للتشخيص المخبري لأمراض الأنبوب الهضمي والبنكرياس واضطرابات التغذية.

د. يوسف بركات/د. رويده أبو سمره/  د. فاديا حمادة/ د. نور الهدى جمعة

عدد الصفحات 560 صفحة سنة الإصدار 2019

 

أحدث الأخبار

عداد الزوار