الألكسو تؤكد على التعاون مع اليونسكو بخصوص حماية المواقع الأثرية العربية

تعبّر المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم (ألكسو) عن كامل ارتياحها لخروج عصابات (داعش) الإجرامية من مدينة تدمر العربية السّورية، المسجّلة على لائحة التّراث الثّقافي العالمي.
وتعدّ هذه المدينة التاريخية بما فيها من معالم وكنوز شاهدا على التنوّع الثّقافي والحضاري في المنطقة العربية ورمزا للتّسامح وقيم الانفتاح في العالم. وقد لحقتها خسائر جسيمة جرّاء التّدمير المتعمّد لقلاعها ومعابدها وأبراجها وأقواسها وإتلاف مجموعاتها الأثرية.
إنّ المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم تُواصل تعاونها مع منظّمة اليونسكو وكلّ الأطراف العربية لاستمرار الجهود من أجل تعبئة المجموعة الدّولية للتوقّي من كلّ الأخطار التي تتهدّد التّراث المشترك للإنسانية والحفاظ عليه خاصة في المناطق التي تشهد صراعات متواصلة. وهي تستحضر استبسال عالم الآثار السّوري الشّهيد الدكتور خالد محمد الأسعد الذي اغتالته، يوم 18 أغسطس 2015، عصابات الإجرام الآثمة لاستبساله في الدفاع عن معالم مدينته الأثرية وكنوزها.
وتؤكّد المنظّمة التزامها ببذل كافة الجهود بمعيّة المؤسّسات العربية والدّولية وخاصّة منظّمة اليونسكو لمعاينة الخسائر وتقييمها وإطلاق حملة دولية لترميم موقع تدمر الأثري وإحياء معالمه واستعادة قطع الآثار المنهوبة منه وملاحقة مدمّريه وناهبيه.

أحدث الأخبار

عداد الزوار